مسكنالفعالياتريكوردزمساحاتمؤسسة مدل بيست


صناعة الموسيقى

أنواع الساكسفون: الصوت الجريء للجاز


بواسطة MDLBEAST

أ 30 2023

صناعة الموسيقى

أنواع الساكسفون: الصوت الجريء للجاز


بواسطة MDLBEAST

أ 30 2023

تحدثنا في مدوناتنا السابقة عن أصل الموسيقى، بالإضافة إلى الأنواع المختلفة للآلات الموسيقية، بما في ذلك أنواع الكمان وأنواع الجيتارات. وفي هذه المدونة، سنغوص في عالم الساكسفون، وهو أحد أفراد عائلة آلات النفخ النحاسية المشهورة بصوتها الاستثنائي.

سنكتشف  أنواع الساكسفون المختلفة، بدءاً من آلة الألتو المميزة، وحتى آلة التينور القوية، والسوبرانو ذات الصوت المرتفع. بالإضافة إلى ذلك، سنلقي نظرة على كيفية قيام الفنانين المعاصرين بتحسين أداء الساكسفون لإنتاج أصوات جديدة ومثيرة.

ساكسفون السوبرانو: مشرق ومعبر

يعد ساكسفون السوبرانو العضو ذو الطبقة الأعلى بين آلات الساكسفون وثالث أصغر نوع ساكسفون، بعد السوابرنيسيمو "sopranissimo" والسوبرانينو "sopranino"، ويتميز بصوت مشرق. ويمكن سماع نغمة ساكسفون السوبرانو المميز في كل من الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الجاز، وتضفي هذه النغمة للمؤلفات الموسيقية بعداً إضافياً. ولقد أثبت الفنانون مثل كيني جي قدرة ساكسفون السوبرانو على إنتاج ألحان ساحرة تأسر الخيال.

على عكس بقية أنواع الساكسفون، فإن ساكسفون السوبرانو عادةً ما يكون مستقيماً وليس منحنياً، ويشبه الكلارينيت. كما يعرف أيضاً بصعوبة العزف عليه، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتحكم في التنفس والتنغيم، ويمكن أن يكون لها طابع أنفي حاد إذا تم عزفه بشكل غير صحيح.

لم يكن لساكسفون السوبرانو دورٌ كبيرٌ في أنواع موسيقى الجاز مثل السوينغ والبيبوب والجاز البارد والهارد بوب في ثلاثينيات وخمسينيات القرن العشرين، إلا أن ستيف لاسي (يجب ألا نخلط بينه وبين النجم المشهور الآن صاحب أغنية Bad Habit) مثال نادر لعازف الساكسفون المعاصر الذي يركز حصرياً على السوبرانو.

ساكسفون الألتو: سلس وعاطفي

يشتهر ساكسفون الألتو بنغمته المتوازنة وقدراته التعبيرية، ويسمح للعازفين إنتاج ألحان عاطفية وارتجالات آسرة بكل سهولة. كم أن تعدد استخداماته يجعله الساكسفون الأشهر، وغالباً ما يكون الخيار الأول للمبتدئين في العزف على الساكسفون. بالمقارنة مع ساكسفون التينور والسوبرانو، فإن مستوى صوت الألتو يضعه في موقع متوسط بينهما.

غالباً ما يُنظر إلى تشارلي باركر، الذي لعب دوراً محورياً في تطوير البيبوب في منتصف الأربعينات، على أنه عازف ساكسفون الألتو الأكثر شعبيةً. وبعيداً عن موسيقى الجاز، كثيراً ما يستخدم ساكسفون الألتو كأداة منفردة في الموسيقى الكلاسيكية، وغالباً ما يحل محل ساكسفون التينور. وتعد الرقصات السمفونية "Symphonic Dances" من قصة الحي الغربي "West Side Story"، من تأليف ليونارد بيرنشتاين، مثالاً  على موسيقى الأوركسترا التي تستخدم الألتو.

ساكسفون التينور: غني ورنان

ينسب الفضل في استخدام ساكسفون التينور في موسيقى الجاز إلى كولمان هوكنز، عازف الساكسفون من عصر السوينغ الذي عزف في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي.

إن التينور، بنطاقه الديناميكي، ليس أكبر فحسب، بل ينتج أيضاً نغمات أعمق. وساهم صوته الفريد في اعتباره عنصراً أساسياً في فرق الروك والبوب والسكا بالإضافة إلى الفرق العسكرية والفرق الاستعراضية. كما يعتبر ساكسفون التينور خياراً مثالياً لتقديم المعزوفات المنفردة القوية والمعزوفات اللحنية الاستثنائية. واستخدم فنانون مشهورون مثل جون كولترين وستان جيتز التينور بشكل جميل في مسيرتهم الموسيقية.

ساكسفون الباريتون: قوة الباس العظيمة

يعد الباريتون أكبر أنواع الساكسفون ويستخدم بشكل شائع في موسيقى الجاز، ويتمتع بصوت فريد وقوي. إن تردداته أدنى من كل من التينور والألتو، وتمتد العديد من ساكسفونات الباريتون المعاصرة حتى  النوتة A، مما يجعلها الأدنى بين أنواع الساكسفون الثلاثة.

بينما لا يتم استخدامه بشكل كبير كالألتو أو التينور في الأداءات الفردية للجاز، تُستخدم نغمته الدنيا بشكل واسع في التأليف الموسيقي المعاصر، خصوصاً في الفرق الكبيرة. واشتهر الفنان فيلا كوتي، عازف موسيقى الأفروبيت، بضمه اثنين من الباريتون في فرقته في كثير من الأحيان. ولعل أشهر عازف باريتون هو تشارلز ديفيس، وأصغرهم هي ليزا سيمبسون.

الساكسفون في الأغاني الشهيرة: نجاحات خالدة

لعب الساكسفون بأنواعه المختلفة دوراً جوهرياً في العديد من الأغاني الشهيرة، وأضاف ألحاناً لا تُنسى وعمقاً عاطفياً ساحراً. أصبحت نغمة الساكسفون الحزينة في أغنية همسة اللامبالاة "Careless Whisper" لجورج مايكل محطةً موسيقية مميزة، وعزز عزف الساكسفون المنفرد أحاسيس الرومانسية الحالمة لأغنية كما أنت "Just the Way You Are" لبيلي جويل.

وأعاد الفنان المعاصر أف كيه جيه "FKJ" تعريف دور الساكسفون في الموسيقى الحديثة، وعُرف بأسلوبه في دمج الألوان الموسيقية، حيث يستخدم الساكسفون بسلاسة في مقطوعاته الإلكترونية ومقطوعات الأر أند بي، مما يخلق مزيجاً فريداً من الأصوات أكسبه مكانةً خاصاً في عالم موسيقى الجاز الحديث. وأصبحت عروضه الحية، بما في ذلك ظهوره في مهرجان ساوندستورم من مدل بيست، بمثابة عروض للابتكار الموسيقي، مما يؤكد على قدرة الساكسفون على تجاوز الحدود التقليدية والتطور مع مرور الوقت.

قدم أف كيه جيه خلال ساوندستورم مزيجاً من ألحان الساكسفون والإيقاعات الإلكترونية والأغاني المليئة بالعاطفة، مما يعكس احتفال المهرجان بالابتكار الموسيقي. كما تُظهر عروضه كيف يستمر الساكسفون في كونه قوةً دافعة في الموسيقى المعاصرة من خلال سد الفجوة بين أنواع الموسيقى التقليدية والحديثة.


شارك