مسكنالفعالياتريكوردزمساحاتمؤسسة مدل بيست


صناعة الموسيقى

أنواع الجيتار: الوجوه المتعددة لنجم الموسيقى ذي الستة أوتار


بواسطة MDLBEAST

أ 24 2023

صناعة الموسيقى

أنواع الجيتار: الوجوه المتعددة لنجم الموسيقى ذي الستة أوتار


بواسطة MDLBEAST

أ 24 2023

قمنا سابقاً بالنظر في أصل الموسيقى، وأنواع الآلات الموسيقية وتاريخها، عدا عن الأنواع الدقيقة لبعضها، مثل أنواع الكمان. أما هذا المقال، سيخوض في أنواع الجيتار. تعدّ هذه الآلة الوترية إحدى الآلات الأكثر شعبية وتنوعاً ومرونة على الإطلاق، حيث يصدر الجيتار الكهربائي الألحان المبهجة، بينما يتميز الجيتار الكلاسيكي بألحانه الدافئة. 

لقد مر الجيتار بالعديد من التغييرات على مر الزمن، ما أدى إلى ظهور أنواع عديدة ومميزة منه. تابع القراءة لتكتشف مراحل تطور الجيتار وما يمثله من ابتكار وإبداع كالذي يحتفي به مهرجان ساوندستورم الموسيقي. 

الجيتار الكلاسيكي

يُعرف الجيتار الكلاسيكي باسم الجيتار الإسباني، نسبة إلى أصوله، وتُصنع أوتاره من النايلون، ويتم العزف عليه في وضعية الجلوس. ويعد العزف على هذه النوع من الجيتار أسهل من العزف على غيره، ذلك بسبب عنقه المسطح والعريض، ولوجود تدخّل أقل من الأوتار المحيطة. 

لهذه الآلة الموسيقية تأثير عالمي، كما هو موضح في الأمثلة التالية: 

  • يتشابه تصميم جيتار الفلامينكو مع الجيتار الكلاسيكي، مع أنّ صوت الأول صوت طرقي وإيقاعي مقارنة بالنوع الثاني. 

  • تتواجد نسخة أخرى من الجيتار الكلاسيكي في البرتغال، إلا أنها تتميز بالأوتار الفولاذية، وتلعب دوراً مهماً في موسيقى الـ Fado (نوع موسيقي برتغالي الأصل). 

  • أما فنانو موسيقى الـ Choro (الموسيقى الوطنية المستقلة الأولى في البرازيل)، فقد أضافوا وتراً سابعاً للجيتار الكلاسيكي لإعطائه جهيراً أعمق، وتُعرف هذه النسخة من الجيتار الكلاسيكي بآلة الـ "فيولو".

  • أما فِرق "المارياكي" الموسيقية في المكسيك، فإنها تضم العديد من آلات الجيتار، منها آلة الـ requinto صغيرة الحجم وآلة الـ guitarrón الأكبر حجماً من التشيلو. 

جيتار البيس

هذا النوع من أنواع الجيتار ذو نغمة أكثر انخفاضاً، ولكن ذلك لا يقلل من أهمية الجهير أو "البيس"، لأنه يشكّل العمود الفقري الإيقاعي للموسيقى بفضل ألحانه الرنانة، حيث تضفي عمقاً للأغاني عبر الأنواع الموسيقية كافة.

جيتار البيس ذو عنق أكبر وهيكل أطول مقارنة بالجيتار الكهربائي والصوتي (الأكوستك)، ويضم أربعة أو ستة أوتار. وعادة ما يكون جيتار البيس ذو الأربعة أوتار مضبوطاً مثل النوتات الخاصة بجيتار الدبل بيس، أي تكون أقل بأوكتاف واحد من الأوتار الأربعة الأصغر في الجيتار الكلاسيكي (E, A, D, G). يمكن العزف على هذا الجيتار بالأصابع، أو الإبهام، أو الريشة. ومن الجدير بالذكر أنّ جيتار البيس الكهربائي يحتاج إلى التكبير الصوتي الإضافي على عكس جيتار البيس الأكوستك.

الجيتار الكهربائي

يعد الجيتار الكهربائي القوة الدافعة وراء عالم موسيقى الروك، وقد أحدثت هذه الآلة ثورة في الموسيقى، خاصة مع قيام الفنانين العظام أمثال Jimi Hendrix، وEric Clapton، وJimmy Page باستغلال قوة تأثير الجيتار الكهربائي لإحداث تحولات جذرية في تاريخ الموسيقى، وأصبح هذا النوع من أنواع الجيتار رمزاً للتعبير عن الذات والثورة. 

ينقسم الجيتار الكهربائي إلى ثلاثة أنواع: الجيتار صلب الجسم، والجيتار شبه أجوف الجسم، والجيتار أجوف الجسم. وعلى خلاف الجيتار الأكوستك (الصوتي أو السمعي)، يستخدم الجيتار الكهربائي الالتقاطات الكهرومغناطيسية (وأحياناً الكهرضغطية) لإرسال الإشارات الناجمة عن اهتزازات الأوتار الفولاذية إلى مكبر الصوت، ذلك عن طريق جهاز إرسال واستقبال الجيتار أو كابل التصحيح. أما ما يغير من صوت الجيتار، يكون عن طريق الآلات الكهربائية الإضافية، أو مكبر الصوت، أو التشويش الطبيعي على الصمامات.  

يحتفل المهرجان الموسيقي ساوندستورم، المُقدم من شركة مدل بيست، بالطبيعة المبتكرة التي يتميز بها الجيتار الكهربائي، حيث يستضيف الفنانين الذين يتخطون حدود الموسيقى التقليدية. ويقوم المهرجان بتمويه الخطوط الفاصلة بين الأنواع الموسيقية التقليدية عن طريق المزج الموسيقي بينها، فينتج عن ذلك احتفاء بالموسيقى، والفن، والتكنولوجيا. 

الجيتار الصوتي-الكهربائي

يمزج هذا الجيتار الصوت الأصلي والطبيعي للجيتار الصوتي أو السمعي وقوة ألحان الجيتار الكهربائي، لذا يمكن العزف على هذه الآلة الهجينة سمعياً أو مع مكبر صوت. ويُستخدم هذا النوع بشكل واسع، خاصة في الحفلات، حيث تدعو الحاجة إلى مدى صوت الجيتار الصوتي الذي لا يمكن تحقيقه بشكل طبيعي. ويقوم هذا النوع من أنواع الجيتار بتجسير المسافة الفاصلة بين التقليدية والابتكار، ويوفر للموسيقيين التنوع والتأقلم الموسيقي عبر مختلف أنواع الموسيقى، سواءً في الحفلات الصغيرة أو الكبيرة. 

إرث الجيتار الخالد

إنّ أثر الجيتار في عالم الموسيقى ليس إلا شهادة على طبيعته الديناميكية، حيث يقدم كل نوع من أنواع الجيتار لوحة أصوات مميزة خاصة به، فيتميز الجيتار الكهربائي بالحضور النابض، وجيتار البيس بالإيقاع العميق، والجيتار الكلاسيكي بالجمال، والجيتار الصوتي-الكهربائي بالمزج بين التقليدية والابتكار.

تماماً مثل مهرجان ساوندستورم الذي يحتفي بالابتكار والإمكانات اللامحدودة للموسيقى، فإنّ تطور الجيتار، من جذوره الصوتية إلى الكهربائية وما بعدها، يجسّد قوة الإبداع والقدرة على تجاوز القيود.


شارك