مسكنالفعالياتريكوردزمساحاتمؤسسة مدل بيست


صناعة الموسيقى

رؤى مؤتمر إكس بي: الصوت الآمن: صحة السمع في حفلات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


بواسطة Farah

أ 16 2023

صناعة الموسيقى

رؤى مؤتمر إكس بي: الصوت الآمن: صحة السمع في حفلات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


بواسطة Farah

أ 16 2023

الرنين، والإيقاع الموسيقي، والأصوات الصاخبة. أصوات الحفلات تعلو والأبواق تُدوي في الشوارع الصاخبة في القاهرة وبيروت والرياض والكثير من مدن المنطقة الأخرى، فنحن نصدر كل أنماط الأصوات. وقد تكون هذه الأصوات محفزة وممتعة ومثيرة، لكن المنطقة تشهد اتجاهًا متزايدًا نحو الابتعاد عن الصخب واتباع ممارسات السماع الآمنة. 

كما نعد التقارير ونشهد ظهور مساحات وحركات موسيقية في المنطقة، نشهد كذلك إطلاق المبادرات والمباحثات حول السلامة والتأثير الخطير للتعرض المباشر للأصوات المرتفعة. سواء في النوادي المكتظة أو الحفلات، يتناقش الموسيقيون ومرتادوا الحفلات حول صحة السماع، وتحديدًا طنين الأذن. 

الطنين هو صوتٌ صادر من داخل الأذن، غير مسموع للآخرين. ويشيع وصف الطنين بأنه رنين في الأذن، لكن قد يستمع المصاب بالطنين إلى أنواع أخرى من الضوضاء مثل الصخب أو الأزيز. وغالبًا ما يتجاهل الناس هذه المشكلة الصحية العالمية، ويزداد حجم المشكلة جدًا في الحفلات الموسيقية الصاخبة لأن سببها التعرض لأصوات عالية جدًا والتلوث السمعي. 

أحمد المؤمن هو مدير مشروع مبادرة هيرفول التي أطلقتها مؤسسة مدل بيست، وقد تولى مهمة نقل هذا المنظور في المملكة العربية السعودية. فيوضح "إننا نحاول الانتقال بالمبادرة إلى المستوى التالي هذا العام، ولدينا لوحة في مؤتمر إكس بي حول صحة السماع، ننصح فيها الحضور باتباع الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالطنين مع عدم فقدان الاستمتاع بالموسيقى. وسيتناقش الفنانين الذين سيحضرون مؤتمر إكس بي مع أخصائي سمع معروف. ونحن نعلّم الناس كيفية الاستمتاع بالحفلات، وسنصنّع الكثير من سدادات الأذن ليتعوّد الناس على ارتدائها في مهرجان ساوندستورم."

https://www.instagram.com/p/CmHMc44ouIT/?hl=en

يرى المؤمن أن فرصة نشر الوعي واتباع ممارسات السماع الآمنة من البداية في السعودية أسهل لأن ثقافة الحفلات في مهدها. وتقول هبة زيدان، خبيرة استراتيجية إبداعية لدى مدل بيست ومبادرة هيرفول: "تتجه مبادرة هيرفول التي أطلقتها مؤسسة مدل بيست لحل مشكلة عالمية؛ هي صحة الأذن، وتحديدًا الطنين. ونظرًا لأنها مشكلة لا يمكن علاجها، فهي محور تركيزنا، حيث لا يقتصر تأثير الطنين على من يحضر الفعالية، بل يضر كذلك بالموسيقيين وفريق تنظيم الفعالية الذين يتعرضون لنفس الأوضاع. وهدفنا هو توفير الثقافة والمواد التعليمية اللازمة والأدوات التي تحمي سمعهم." 

أما التحدي في القاهرة فمختلف، فنجد المستخدمين الأساسيين لسدادات الأذن هم الموسيقيون المخضرمون، أو "المشتغلون بالعمل الموسيقي"، حسب وصف نازلي رضا، مهندسة الصوت. وهي إحدى المناصرات للاستماع الآمن والتي اشترت أول سدادة أذن لها عام 2018، ثم عملت سفيرةً لإير بيس، إحدى شركات بيع سدادات الأذن المصرية. ومنذ ذلك الحين وهي تستخدم منصتها الخاصة للحث على استخدام سدادات الأذن، مع التأكد من أن الحفلات التي تشارك فيها تراعي معايير الصوت الآمنة. "ينتشر مفهوم خاطئ بأن سدادات الأذن "تفسد المتعة"، فكثيرًا ما يعلق البعض "إذا لم أسمع صوت الزنّة في آخر الليل، فلا أشعر أني استمتعت بما فيه الكفاية"." حسب ما قالته نازلي لسين نويز. 

A girl with sunglass

بدأت حركة ممارسات السماع الآمنة في التشكل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لكنها ليس مجرد اختيار شخصي، بل مسؤولية جماعية. علي عجمي هو موسيقار لبناني، شارك رامي عبيد في تأسيس مبادرة ممارسات السماع الآمنة لتعليم رواد الحفلات الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالطنين، مع التأكيد على أهمية الحركة الجماعية. فيقول: "بعد 20 سنة من العمل على الدي جي دون حماية، اتضح لي الآن مدى تعريض أنفسنا لمستويات مدمرة من الأصوات. وتركز مبادرة ممارسات الصوت الآمنة على مسؤولية الحضور وقوة الناس في حماية أنفسهم والسعي لتوفير بيئة أفضل لسماعهم."


DJ men

ويعرف عجمي مدى شيوع الحالة وكيف يمكن تجنبها لأنه هو نفسه يعاني من الطنين. ويسعى هو والموسيقار اللبناني رامي عبيد إلى نشر الوعي حول أهمية اتباع ممارسات السماع الآمنة واستخدام سدادات الأذن. وبينما يفضل الكثير الاستماع إلى الإيقاع "مباشرةً"، يشرح رامي مصدر هذا المفهوم.

"هناك بلا شك تغيير ملحوظ عند استخدام سدادات الأذن، فقد كنا نتعرض من قبل لأصوات الموسيقى الصاخبة، لكنني تعلمت استخدام سدادات الأذن، ومع الوقت ستعود حساسية أذني إلى ما كانت عليه قبل ذلك. ولكل شخص دور في هذا الإطار، بداية من فنان الدي جي حتى فريق التنظيم، والفنيين حتى الحضور." حسب ما صرح رامي لسين نويز. ولأنه يتمتع بخبرة طويلة في تشغيل الدي جي، يمكنه تحديد درجة الصوت غير الآمنة. 

في عام 2022، استعانت مبادرة ممارسات الصوت الآمنة بالفرقة الموسيقية اللبنانية ريتروجروف لتسليط الضوء على الطنين وصحة الأذن من خلال حملة توعية رقمية. يقول رالف نصر، موسيقار لبناني ومؤسس مشارك لفرقة ريتروجروف "بدأت معاناتي من طنين الأذن بسبب الضغط، لكن الحالة تدهورت بسبب التعرض لأصوات صاخبة، وخصوصًا أصوات الشاشات، ونتج عن هذا التعرّض دائرة مؤذية من الضيق والاكتئاب، ومحاولة التأقلم مع صوت الطنين المزعج المستمر صعبٌ جدًا. وحقيقةً لا أعرف كيف استمريت في لعب الدي جي، لكني وجدت الآن طرقًا للتأقلم معه. فمثلًا، أقلل أنا وفريقي جدًا من إحياء الحفلات الداخلية لتقليل المخاطر."


musical party

يتطور المشهد الموسيقي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يفيد تقرير أعده الاتحاد الدولي للصناعة الفونوغرافية أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قد شهدت أسرع نمو في سوق الموسيقى عام 2021، وصاحب هذه الثورة وعيًا بأهمية الحفاظ على السمع. فكلما دقت الطبول دعت الحركة للموازنة بين الاستمتاع ببهجة الموسيقى والمحافظة على نعمة السمع.


شارك